الارشيف


الاسبوع الماضي








هواتف ضرورية


مركز الهاتف           6719991

شعبة الهلال الأحمر     6718960

شرطة النجدة:
112
الاسعاف: 110
الاطفاء: 113
رقم المخفر 6710507
طوارىْ الكهرباء: 6710111
وحدة المياة: 6712295
مركزالبريد: 6711838
بلدية صحنايا: 6710122
المستوصف: 6710259

محرر اونلاين

عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ كل عام وانتم بخير جميعاً وعسى ان يتعافى وطننا الجريح وتزول هذه الغمامة عن سماءه .



تصويت

ما الذي يشدك الى الموقع

أخبار البلدة
الأبراج
الحكم
القصص الجميلة
التعليقات


القائمة البريدية

البريد الالكتروني:


RSS

للحصول على اخر الاخبار اول باول وقت حصولها يمكنك الاشتراك بخدمة RSS عبر الرابط التالي:

- كيف يكون الانسان حكيما

قضايا للمناقشة

- كيف يكون الانسان حكيما- كيف يكون الانسان حكيما

يركز القديس يوحنا الذهبي الفم على عدة مجالات واقعية للوالدين لماعدة اطفالهم لكي يكوّنوا حكمتهم ويستخدموها . فالطفل ينبغي ان يتدرّب في منزله على التحكم في ميوله الخاطئة مع اسرته. وينبغي عليهم ان يستحثّ الطفل على التدرب على هذا وممارسته فاذا نجح الولد داخل نطاق اسرته فسوف ينجح في مدرسته ثم في عمله ثم في حياته كلها. من المهم تعليم الطفل ان يقبل الخسارات الضئيلة الان، لكي
يستطيع ان يقبل ويتحمل الخسارات الكبرى عندما يشب رجلا. ويجب ان يحاول التحكم في غضبه وانفعالاته وان يصير متسامحا صفوحا اذا حطّم الاخرون لعبه فيقول الذهبي الفم: "قد يصير الاولاد عنيدين عندما يخسرون مثل هذه الاشياء ويميلون الى تفضيل خسارة نفوسهم عن ان يذهب المتسبب في الخسارة بلا عقاب" ولا ينبغي على الوالدين ان يعيدا الشيء الضائع له بسرعة،لان مثل هذا العمل يمكن ان يزيد من هذه الميول غير المرغوب فيها وبدلا من ذلك فلينتظرا حتى ينسى الطفل لعبته ويزول عنه حزنه على ماحدث قبل ان يعوّض عنه. بالطبع سيشعر الطفل في البداية بالضيق والغضب ولكن الموضوع هنا هوتدريب قوى الطفل النفسية الداخلية على قبول وتدبير الموقف بطريقة صحيحة . لا تفسد الطفل ! بل دعه يعتني بحاجيته الخصة دونان يرتكن على الاخرين ليستجيبوا لكل طلباته ينبغي ان يعطى الطفل بعض الواجبات المنزلية المعقولة وبعض المهام الخاصة بالحياة اليومية. فمثلا ان يحتفظ بحجرته مرتّبة وينظف المكان الذي لعب فيه بعد انتهاء اللعب اي ان اختيار الاعمال التي ننصحه بعملها والتي تظهر ثقتنا فيه يمكن ان تساعده في خلق الشعور بالمسؤولية لديه كما ان اداءه لبعض الاعمالالخفيفة يمكن ان يعلمه الاعتراف بالجميل عندما يقدم له الاخرون المساعدة وان لا يضيع وقته هباء. بتمنى تعطوني رايكم بتمنى لكل الاهل اول شي الصبر للتحكم بتربية الاطفال 

هالة .:. 2010-03-01
 

2010-03-01 21:28:39
عدد القراءات: 2188
الكاتب: هالة .:.
المصدر: هالة .:.
طباعة








التعليقات

- موضوع رائع لانه يهتم بالطفولة البريئة

الاب بولص خياط

شكرا جزيلا لك ايتها الاخت هالة لهذا الموضوع الشيق وبالاخص لانه يهم فلذات اكبادنا الاطفال الابرياء فهم كزنابق الحقل والورود الغضة يجب ان نعتني بهم بعناية فائقة وبكل هدوء وحنان وان نعاملهم كما نتعامل مع اي نبتة نزرعها في بيوتنا فاذا لاحظنا ان هذه النبتة انحنت الى الاسفل نضع لها قضيب صغير لكي يعيدها كما كانت منتصبة وتكبر هذه النبتة رويدا رويدا حتى تصبح مستقية وناضجة النضوج الكامل .هكذا الطفولة تنمو بحنا ومحبة ونحاول ان نقوم اعوجاجها بهدوء وحنان حتى تكبر وتغني المجتمع بفضائلها وتربيتها الحسنة .مرة ثانية اشكرك ايتها الاخت هالة لهذا الموضوع الشيق.لا استطيع ان اضيف اي شيء عما تكلم به القديس يوحنا الذهبي الفم يكفي انه ذهبي الفم .

- التعاون لبناء أجيالنا

المخلصة الصحناوية

الله يقويك يا أبونا بولص على هذا التشبيه لأطفال فعلا انهم ورود في منزلنا وحياتنا ونتمنى من بلدتنا والمجلس الجديد المساهمة في أسقاء ء هذة النبتة نتنضيف الحدائق حتى الطفل يلعب يتسلى لأننا كلنا نعلم بان البيوت صغيرة والشوارع خطرة فعندما يخرج الطفل بعض الوقت فيخرج الطاقةالتي فيه فلحديقة تساعد الام والطفل على تغير الجوى والمربية والجميع صدقوني بعد خبرة العمل في تربية الاطفال هنا في كندة بعد المولات عندهم غرفة خاصة للأطفال فيها الألعاب للحاميه لكل شيئ والمجانية فلمرئة تتسوق وتلعب أطفالها بكل رواق وهدوء ولكم الشكر لحماية جيل المستقبل